شـ؛ـات ومنتـ؛ـدى افـ؛ـا مينـ؛ـا

الانبا مينا مطران كرسي جرجا وتوابعها
 
ava-menaالبوابة**س .و .جقائمة الاعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخولالتسجيلالرئيسية

شاطر | 
 

 ‏ماذا‏ ‏شاهدت‏ ‏تماف إيريني‏ ‏خلال‏ ‏اللحظات‏ ‏التي‏ ‏توقف‏ ‏فيها‏ ‏قلبها ..؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
beso
عضو نشط
عضو نشط


ذكر
عدد الرسائل : 89
العمر : 25
العمل/الترفيه : studint
بلــدك : egypt
المزاج :
تاريخ التسجيل : 13/05/2008

مُساهمةموضوع: ‏ماذا‏ ‏شاهدت‏ ‏تماف إيريني‏ ‏خلال‏ ‏اللحظات‏ ‏التي‏ ‏توقف‏ ‏فيها‏ ‏قلبها ..؟   الثلاثاء أغسطس 05, 2008 3:37 pm


* ‏ماذا‏ ‏شاهدت‏ ‏تماف‏ ‏خلال‏ ‏اللحظات‏ ‏التي‏ ‏توقف‏ ‏فيها‏ ‏قلبها؟



‏* ‏حدد‏ ‏الاطباء‏ ‏حياتها‏ ‏بـ‏ 6 ‏شهور‏ ‏فعاشت‏ ‏بعدها‏ 8 ‏سنوات
‏* ‏بعد‏ 6 ‏شهور‏ ‏من‏ ‏العلاج‏ ‏الكيماوي‏ ‏اختفي‏ ‏السرطان‏ ‏وآمن‏ ‏الطبيب‏ ‏المعالج
الدكتور‏ ‏فايز‏ ‏فايق‏ ‏بطرس‏..‏استشاري‏ ‏أمراض‏ ‏القلب‏ ‏وعميد‏ ‏معهد‏ ‏القلب‏ ‏القومي‏ ‏بإمبابة‏(‏سابقا‏)..‏والطبيب‏ ‏المعالج‏ ‏لتماف‏ ‏إيريني‏..‏رافقها‏ ‏في‏ ‏رحلة‏ ‏مرضها‏ ‏لأكثر‏ ‏من‏ ‏ربع‏ ‏قرن‏..‏سنوات‏ ‏طويلة‏ ‏اقترب‏ ‏فيها‏ ‏منها‏..‏سمع‏ ‏صوت‏ ‏آلامها‏..‏وقرأ‏ ‏نبضات‏ ‏قلبها‏..‏وعاش‏ ‏معها‏ ‏لحظات‏ ‏القوة‏ ‏ولحظات‏ ‏الضعف‏..‏فارقت‏ ‏الحياة‏ ‏علي‏ ‏يديه‏,‏وعادت‏ ‏إلي‏ ‏الحياة‏ ‏في‏ ‏حضوره‏,‏وحكت‏ ‏له‏ ‏مشاهدتها‏ ‏للحظات‏ ‏ما‏ ‏بين‏ ‏الموت‏ ‏والحياة‏..‏وأشياء‏ ‏كثيرة‏ ‏حكتها‏ ‏له‏..‏وأخري‏ ‏شاهدها‏ ‏بعينيه‏..‏ومازالت‏ ‏في‏ ‏ذاكرته‏ ‏كل‏ ‏الكلمات‏ ‏والقصص‏ ‏والحكايات‏ ‏والمشاهدات‏..‏بل‏ ‏وكل‏ ‏النبضات‏..‏شريط‏ ‏يدور‏ ‏أمام‏ ‏عينيه‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏تسقط‏ ‏ولو‏ ‏صورة‏ ‏واحدة‏..‏فكل‏ ‏صورة‏ ‏عاشها‏ ‏مع‏ ‏تماف‏ ‏إيريني‏ ‏والتقطها‏ ‏في‏ ‏ذاكرته‏ ‏هي‏ ‏كنز‏ ‏للأجيال‏ ‏عن‏ ‏عظمة‏ ‏إيمان‏ ‏أم‏ ‏قديسة‏ ‏عاشت‏ ‏بيننا‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏..‏في‏ ‏لقاء‏ ‏معه‏ ‏شاهدت‏ ‏هذا‏ ‏الشريط‏ ‏لأنقله‏ ‏إليكم‏ ‏علي‏ ‏صفحاتوطني‏..‏والآن‏ ‏تعالوا‏ ‏لتشاهدوا‏ ‏معنا‏ ‏شريط‏ ‏مرض‏ ‏تماف‏ ‏إيريني‏.‏
‏** ‏اللقطة‏ ‏الأولي‏ ‏تحمل‏ ‏البداية‏ ‏في‏ ‏عام‏ 1980..‏كانت‏ ‏تماف‏ ‏إيريني‏ ‏في‏ ‏شبابها‏ -34 ‏عاما‏- ‏وقضت‏ 21 ‏عاما‏ ‏خلف‏ ‏أسوار‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏عبادة‏ ‏ونسك‏ ‏كاملين‏ ‏حتي‏ ‏بعدما‏ ‏اختارها‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏ ‏رئيس‏ ‏لدير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏إذ‏ ‏كانت‏ ‏قد‏ ‏نذرت‏ ‏حياتها‏ ‏منذ‏ ‏طفولتها‏ ‏للرب‏..‏وحتي‏ ‏لاتبعدها‏ ‏مسئوليات‏ ‏الرئاسة‏ ‏عن‏ ‏التصاقها‏ ‏بالرب‏ ‏طلبت‏ ‏أن‏ ‏تحمل‏ ‏صليبا‏..‏واختارت‏ ‏صليب‏ ‏المرض‏..‏واستجاب‏ ‏الرب‏..‏وفي‏ ‏العضلة‏ ‏التي‏ ‏تحمل‏ ‏نبض‏ ‏الحياة‏ ‏وتفيض‏ ‏بحبها‏ ‏الكبير‏ ‏غرس‏ ‏الصليب‏..‏وكانتجلطة‏ ‏بالقلب‏!!‏
‏** ‏يقول‏ ‏الدكتور‏ ‏فايز‏ ‏فايق‏ ‏منذ‏ ‏هذا‏ ‏اليوم‏ ‏باشرت‏ ‏علاجها‏,‏وظللت‏ ‏معها‏ ‏حتي‏ ‏لحظة‏ ‏رحيلها‏ ‏بعد‏ 26 ‏عاما‏...‏حملت‏ ‏فيها‏ ‏بإيمان‏ ‏كامل‏ ‏صليب‏ ‏المرض‏..‏قدم‏ ‏الطب‏ ‏أقصي‏ ‏ماعنده‏,‏ولكننا‏ ‏كنا‏ ‏نلمس‏ ‏يد‏ ‏الله‏ ‏الشافية‏ ‏تسبقنا‏..‏العجيب‏ ‏أن‏ ‏يد‏ ‏الله‏ ‏الشافية‏ ‏والتي‏ ‏كانت‏ ‏تتقدم‏ ‏في‏ ‏اللحظة‏ ‏التي‏ ‏يعجز‏ ‏فيها‏ ‏الطب‏,‏كان‏ ‏بإمكانها‏ ‏أن‏ ‏تقدم‏ ‏الشفاء‏ ‏الكامل‏..‏ولكن‏ ‏هذا‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏يحدث‏..‏بعد‏ ‏كل‏ ‏نكسة‏ ‏تشفي‏ ‏لأيام‏ ‏قد‏ ‏تطول‏ ‏أو‏ ‏تقصر‏ ‏ليعاودها‏ ‏المرض‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏..‏وهكذا‏ ‏ليظل‏ ‏صليب‏ ‏المرض‏ ‏يرافقها‏.‏
‏** ‏عندما‏ ‏أصيبت‏ ‏بجلطة‏ ‏في‏ ‏الشريان‏ ‏التاجي‏,‏كان‏ ‏قد‏ ‏سبق‏ ‏وتسلل‏ ‏السكر‏ ‏إلي‏ ‏الدم‏,‏مما‏ ‏زاد‏ ‏من‏ ‏خطورة‏ ‏الموقف‏..‏وسافرت‏ ‏إلي‏ ‏أمريكا‏ ‏وأجريت‏ ‏لها‏ ‏عمليةقلب‏ ‏مفتوح‏ ‏ونجحت‏ ‏العملية‏ ‏وعادت‏ ‏بسلام‏ ‏إلي‏ ‏الدير‏..‏وظلت‏ ‏تحت‏ ‏العلاج‏ ‏والمتابعة‏..‏وفي‏ ‏هذه‏ ‏السنوات‏ ‏زادت‏ ‏مسئولياتها‏ ‏مع‏ ‏النهضة‏ ‏الرهبانية‏ ‏بالدير‏,‏وأعمال‏ ‏التعمير‏ ‏والتجديد‏,‏وتأسيس‏ ‏دير‏ ‏جديد‏ ‏في‏ ‏سيدي‏ ‏كرير‏..‏ولكننا‏ ‏كنا‏ ‏نلمس‏ ‏يد‏ ‏الرب‏ ‏المعاونة‏ ‏لها‏ ‏والمخففة‏ ‏لآلامها‏.‏
‏* ‏سرطان‏ ‏الغدد
‏** ‏يمضي‏ ‏الشريط‏ ‏بكل‏ ‏ما‏ ‏يحمله‏ ‏من‏ ‏لقطات‏ ‏أراني‏ ‏مضطرا‏ ‏إلي‏ ‏القفز‏ ‏من‏ ‏فوقها‏ ‏فوقت‏ ‏تسجيل‏ ‏المعجزات‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏تماف‏ ‏إيريني‏ ‏لم‏ ‏يأت‏ ‏بعد‏..‏أتوقف‏ ‏عند‏ ‏لقطة‏ ‏يعود‏ ‏تاريخا‏ ‏إلي‏ ‏بداية‏ ‏التسعينيات‏..‏اللقطة‏ ‏تحمل‏ ‏أقسي‏ ‏آلام‏ ‏الصليب‏ ‏الذي‏ ‏حملته‏ ‏تماف‏ ‏إيريني‏..‏هاجمها‏ ‏أخطر‏ ‏الأمراض‏ ‏وأخبثها‏-‏سرطان‏ ‏في‏ ‏الغدد‏- ‏وسافرت‏ ‏إلي‏ ‏أمريكا‏ ‏للعلاج‏..‏ولم‏ ‏يكن‏ ‏أمام‏ ‏الطب‏ ‏في‏ ‏أكثر‏ ‏البلاد‏ ‏تقدما‏ ‏إلا‏ ‏العلاج‏ ‏الكيماوي‏..‏ووقف‏ ‏الأطباء‏ ‏في‏ ‏حيرة‏..‏ملفها‏ ‏الطبي‏ ‏ومعرف‏ ‏لهم‏ ‏تماما‏..‏فهي‏ ‏تعاني‏ ‏من‏ ‏ضعف‏ ‏في‏ ‏عضلة‏ ‏القلب‏,‏والكيماوي‏ ‏له‏ ‏تأثيره‏ ‏السئ‏ ‏علي‏ ‏عضلة‏ ‏القلب‏,‏ولا‏ ‏علاج‏ ‏للسرطان‏ ‏إلا‏ ‏بجرعات‏ ‏الكيماوي‏..‏وبينما‏ ‏كنت‏ ‏والأطباء‏ ‏في‏ ‏حيرة‏ -‏والكلام‏ ‏مازال‏ ‏للدكتور‏ ‏فايز‏-‏جاءت‏ ‏الإجابة‏ ‏في‏ ‏ابتسامة‏ ‏علي‏ ‏وجه‏ ‏تماف‏..‏وعرفنا‏ ‏أن‏ ‏علينا‏ ‏أن‏ ‏نستمر‏ ‏في‏ ‏جرعات‏ ‏الكيماوي‏ ‏فهذا‏ ‏هو‏ ‏الصليب‏ ‏الذي‏ ‏تحمله‏ ‏بكل‏ ‏رضا‏.‏
‏** ‏اللقطة‏ ‏التالية‏ ‏صعب‏ ‏أن‏ ‏تبصرها‏ ‏وسط‏ ‏الأضواء‏ ‏المبهرة‏ ‏لعمل‏ ‏الرب‏ ‏معها‏..‏عادت‏ ‏تماف‏ ‏إلي‏ ‏الدير‏ ‏لتواصل‏ ‏العلاج‏ ‏بجرعات‏ ‏الكيماوي‏..‏كان‏ ‏المفروض‏ ‏أن‏ ‏تستمر‏ ‏في‏ ‏جرعات‏ ‏الكيماوي‏ ‏مدي‏ ‏الحياة‏,‏وأن‏ ‏تعاود‏ ‏زيارة‏ ‏مركز‏ ‏العلاج‏ ‏في‏ ‏أمريكا‏ ‏كل‏ 6 ‏شهور‏ ‏لمواصلة‏ ‏العلاج‏ ‏وتنظيم‏ ‏الجرعات‏..‏انتهت‏ ‏أول‏ 6 ‏شهور‏ ‏وسافرت‏ ‏تماف‏..‏هناك‏ ‏اكتشف‏ ‏الأستاذ‏ ‏المعالج‏ ‏أنها‏ ‏شفيت‏ ‏تماما‏,‏وأن‏ ‏السرطان‏ ‏اختفي‏ ‏ولم‏ ‏يعد‏ ‏له‏ ‏أثر‏ ‏في‏ ‏جسدها‏..‏ولم‏ ‏يصدق‏ ‏الطبيب‏ ‏ماحدث‏..‏ووسط‏ ‏الدهشة‏ ‏حكت‏ ‏له‏ ‏تماف‏ ‏عن‏ ‏عمل‏ ‏الرب‏..‏وبسببها‏ ‏آمن‏ ‏وبدأ‏ ‏يقرأ‏ ‏في‏ ‏الإنجيل‏..‏ونالت‏ ‏تماف‏ ‏نعمة‏ ‏الشفاء‏ ‏وبركة‏ ‏دخول‏ ‏إنسان‏ ‏إلي‏ ‏جنة‏ ‏الإيمان‏ ‏المسيحي‏.‏
‏* ‏عضلة‏ ‏القلب
‏** ‏شفيت‏ ‏تماف‏ ‏من‏ ‏السرطان‏ ‏تماما‏,‏ولكنها‏ ‏استمرت‏ ‏تعاني‏ ‏من‏ ‏ضعف‏ ‏في‏ ‏عضلة‏ ‏القلب‏..‏واستمرت‏ ‏تحت‏ ‏العلاج‏ ‏والمتابعة‏ ‏الطبية‏,‏إلي‏ ‏أن‏ ‏وصلت‏ ‏الحالة‏ ‏إلي‏ ‏درجة‏ ‏أصبح‏ ‏العلاج‏ ‏معها‏ ‏غير‏ ‏مجد‏..‏كان‏ ‏هذا‏ ‏منذ‏ 8‏سنوات‏..‏وسافرت‏ ‏إلي‏ ‏كليفلاند‏ ‏بأمريكا‏..‏أستاذ‏ ‏القلب‏ ‏هناكد‏.‏يانج‏ ‏قال‏ ‏لها‏ ‏بصراحة‏ ‏لن‏ ‏تعيشي‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ 3 ‏إلي‏ 6 ‏شهور‏..‏ولم‏ ‏يكن‏ ‏أمامه‏ ‏من‏ ‏حل‏ ‏إلا‏ ‏زرع‏ ‏قلب‏..‏رفضت‏ ‏تماف‏ ‏الحل‏ ‏رغم‏ ‏أنه‏ ‏كان‏ ‏الحل‏ ‏الوحيد‏ ‏أمام‏ ‏الطب‏..‏كانت‏ ‏تماف‏ ‏تري‏ ‏حلا‏ ‏آخر‏ ‏لم‏ ‏نكن‏ ‏نراه‏ ‏نحن‏..‏كان‏ ‏الحل‏ ‏عند‏ ‏الله‏ ‏فقد‏ ‏عاشت‏ ‏تماف‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ 8 ‏سنوات‏..‏لم‏ ‏تكن‏ ‏عملية‏ ‏زرع‏ ‏القلب‏ ‏صعبة‏..‏ولكن‏ ‏تماف‏ ‏كانت‏ ‏تعرف‏ ‏أن‏ ‏عليها‏ ‏أن‏ ‏تنتظر‏ ‏عدة‏ ‏شهور‏ ‏حتي‏ ‏يجدوا‏ ‏المتبرع‏ ‏بالقلب‏ ‏المناسب‏,‏وعليها‏ ‏أن‏ ‏تقيم‏ ‏في‏ ‏أمريكا‏ ‏لمدة‏ ‏لاتقل‏ ‏عن‏ ‏عام‏ ‏بعد‏ ‏العملية‏ ‏تحت‏ ‏العلاج‏ ‏والمتابعة‏..‏لهذ‏ ‏رفضت‏ ‏تماف‏ ‏عملية‏ ‏زرع‏ ‏القلب‏ ‏ولم‏ ‏نستطع‏ ‏أن‏ ‏نقنعها‏..‏وقالتأنا‏ ‏لا‏ ‏أستطيع‏ ‏أن‏ ‏أغيب‏ ‏عن‏ ‏الدير‏ ‏كل‏ ‏المدة‏ ‏دي‏..‏أنا‏ ‏عاوزة‏ ‏أعيش‏ ‏بالقلب‏ ‏اللي‏ ‏أعطاه‏ ‏لي‏ ‏ربنا‏ ‏ولو‏ ‏كانت‏ ‏أيام‏..‏وعادت‏ ‏تماف‏ ‏إلي‏ ‏مصر‏ ‏وباشرت‏ ‏علاجها‏.‏
‏** ‏اللقطات‏ ‏التالية‏ ‏تحمل‏ ‏صورا‏ ‏عديدة‏ ‏لتماف‏ ‏داخل‏ ‏المستشفي‏..‏فكلما‏ ‏ساءت‏ ‏حالتها‏ ‏كنا‏ ‏نسرع‏ ‏بها‏ ‏إلي‏ ‏المستشفي‏...‏وعندما‏ ‏تتحسن‏ ‏حالتها‏ ‏تعود‏ ‏إلي‏ ‏الدير‏..‏وهكذا‏.. ‏الظاهرة‏ ‏الملفتة‏ ‏أنه‏ ‏كلما‏ ‏اقترب‏ ‏عيد‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏كانت‏ ‏حالتها‏ ‏تتحسن‏ ‏وتقضي‏ ‏العيد‏ ‏في‏ ‏الدير‏ ‏تستقبل‏ ‏الزوار‏ ‏وتتحدث‏ ‏وتعظ‏ ‏الآلاف‏,‏وعندما‏ ‏ينتهي‏ ‏العيد‏ ‏تكون‏ ‏قد‏ ‏تعبت‏ ‏جدا‏ ‏فتعود‏ ‏إلي‏ ‏المستشفي‏..‏كانت‏ ‏تبذل‏ ‏مجهودا‏ ‏كبيرا‏ ‏لا‏ ‏يتفق‏ ‏وحالتها‏ ‏الصحية‏..‏علميا‏ ‏كان‏ ‏هذا‏ ‏شيئا‏ ‏غير‏ ‏طبيعي‏,‏ولكن‏ ‏المؤكد‏ ‏أن‏ ‏ربنا‏ ‏كان‏ ‏يأخذ‏ ‏بيدها‏..‏كانت‏ ‏لاتشكو‏ ‏أبدا‏..‏وعندما‏ ‏تشكو‏-‏نادرا‏- ‏فهذا‏ ‏يعني‏ ‏أنهاوصلت‏ ‏إلي‏ ‏مرحلة‏ ‏لايتحملها‏ ‏إنسان‏..‏كان‏ ‏عندها‏ ‏قوة‏ ‏تحمل‏ ‏غريبة‏ ‏جدا‏ ‏للألم‏..‏قال‏ ‏لي‏ ‏الدكتور‏ ‏فايزعندما‏ ‏كنت‏ ‏أقول‏ ‏لها‏ -‏إزيك‏ ‏ياتماف‏- ‏تقول‏ ‏لي‏ ‏كويسة‏..‏طيب‏ ‏بتنامي‏..‏تجيبلا‏ ‏بيجي‏ ‏لك‏ ‏ألم‏..‏تقولي‏ -‏أيوه‏-..‏طيب‏ ‏بتقولي‏ ‏كويسه‏ ‏ليه‏!!..‏تقوللي‏ ‏راح‏ ‏أقول‏ ‏لك‏ ‏إيه‏..‏كانت‏ ‏لاتشكو‏ ‏أبدا‏ ‏رغم‏ ‏أنني‏ ‏كنت‏ ‏أعرف‏ ‏من‏ ‏الكشف‏ ‏والتشخيص‏ ‏أنها‏ ‏تعبانة‏ ‏وتتألم‏!!‏
‏* ‏الصدمة‏ ‏الرابعة‏!‏
‏** ‏من‏ ‏ثلاث‏ ‏سنوات‏ ‏توقف‏ ‏القلب‏ ‏تماما‏..‏من‏ ‏الناحية‏ ‏العلمية‏ ‏نحن‏ ‏نعطي‏ ‏ثلاث‏ ‏صدمات‏ ‏لإنعاش‏ ‏القلب‏..‏بعد‏ ‏أن‏ ‏أعطيناها‏ ‏الصدمات‏ ‏الثلاث‏ ‏ولم‏ ‏ينبض‏ ‏القلب‏ ‏ألهمني‏ ‏ربنا‏ ‏أن‏ ‏نعطيه‏ ‏صدمة‏ ‏رابعة‏..‏وبعدها‏ ‏عادت‏ ‏إلي‏ ‏الحياة‏..‏وكان‏ ‏هذا‏ ‏فعلا‏ ‏بإرشاد‏ ‏من‏ ‏ربنا‏..‏كنا‏ ‏نعالجها‏ ‏بالإيمان‏ ‏أكثر‏ ‏منه‏ ‏بالطب‏..‏وكان‏ ‏ربنا‏ ‏يقف‏ ‏معنا‏,‏وكنا‏ ‏نشعر‏ ‏أنه‏ ‏هناك‏ ‏قوة‏ ‏من‏ ‏ربنا‏ ‏ليمد‏ ‏في‏ ‏عمرها‏..‏وأنها‏ ‏تعيش‏ ‏بمعجزة‏..‏لأن‏ ‏لا‏ ‏الطب‏ ‏ولا‏ ‏الأدوية‏ ‏التي‏ ‏تتعاطاها‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تفعل‏ ‏شيئا‏ ‏مع‏ ‏عضلة‏ ‏القلب‏ ‏التي‏ ‏ضعفت‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏ ‏الحد‏.‏
‏** ‏قال‏ ‏لي‏ ‏الدكتور‏ ‏فايز‏: ‏عندما‏ ‏عاد‏ ‏قلب‏ ‏تماف‏ ‏ينبض‏ ‏كنت‏ ‏أعرف‏ ‏أنها‏ ‏عادت‏ ‏إلي‏ ‏الحياة‏..‏سألتها‏ ‏ماذا‏ ‏رأت؟‏!.. ‏في‏ ‏البداية‏ ‏رفضت‏ ‏أن‏ ‏تتحدث‏,‏وعندما‏ ‏ألححت‏ ‏لأنني‏ ‏كنت‏ ‏متأكدا‏ ‏مما‏ ‏حدث‏..‏قالت‏: ‏طلعت‏ ‏مكانا‏ ‏فسيحا‏ ‏مملوءا‏ ‏بالخضرة‏ ‏والفرح‏ ‏والسلام‏ ‏وجاءني‏ ‏ملاك‏ ‏يدعوني‏ ‏لأسجد‏ ‏لرب‏ ‏المجد‏,‏قلت‏ ‏له‏ ‏أنا‏ ‏لاأستحق‏ ‏أن‏ ‏أسجد‏ ‏لرب‏ ‏المجد‏..‏ولكنه‏ ‏عاود‏ ‏دعوتي‏ ‏فاستجبت‏ ‏له‏ ‏وذهبت‏ ‏إلي‏ ‏مكان‏ ‏لا‏ ‏أستطيع‏ ‏أن‏ ‏أصف‏ ‏جماله‏,‏وسمعت‏ ‏صوتا‏ ‏يقولراح‏ ‏ترجعي‏ ‏تاني‏ ‏لأن‏ ‏رسالتك‏ ‏لسه‏ ‏ما‏ ‏خلصتش‏..‏فبكيت‏ ‏وقلت‏ ‏لا‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏أعود‏,‏ولكنه‏ ‏عاد‏ ‏يكرر‏ ‏نفس‏ ‏الكلمات‏.‏
‏* ‏اختيار‏ ‏الرب
‏** ‏عادت‏ ‏تماف‏ ‏إلي‏ ‏الدير‏ ‏بعد‏ ‏الصدمة‏ ‏الرابعة‏,‏وبعد‏ ‏أن‏ ‏وضعت‏ ‏لها‏ ‏جهاز‏ ‏منظم‏ ‏لضربات‏ ‏القلب‏-‏والكلام‏ ‏مازال‏ ‏للدكتور‏ ‏فايز‏- ‏واتصلت‏ ‏بالدكتور‏ ‏يانج‏ ‏في‏ ‏أمريكا‏ ‏لاستشيره‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏النقاط‏,‏وإذ‏ ‏به‏ ‏يصرخ‏ ‏منزعجا‏ ‏لأنه‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏يعلم‏ ‏أنها‏ ‏مازالت‏ ‏تعيش‏..‏وقال‏ ‏لي‏: ‏هذ‏ ‏لايتفق‏ ‏مع‏ ‏العلم‏ ‏لأن‏ ‏عضلة‏ ‏القلب‏ ‏كانت‏ ‏ضعيفة‏ ‏جدا‏ ‏جدا‏ ‏منذ‏ ‏خمس‏ ‏سنوات‏ ‏ولا‏ ‏أصدق‏ ‏أنها‏ ‏تعيش‏ ‏حتي‏ ‏اليوم‏!!..‏ولما‏ ‏واصلت‏ ‏أسئلتي‏ ‏قال‏ ‏لي‏: ‏لا‏ ‏أستطيع‏ ‏أن‏ ‏أنصحك‏ ‏بأي‏ ‏شيء‏,‏وليس‏ ‏لها‏ ‏علاج‏ ‏عندنا‏,‏واستمروا‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏أنتم‏ ‏عليه‏..‏وكانت‏ ‏الأخيرة‏ ‏هي‏ ‏النصيحة‏ ‏الوحيدة‏ ‏التي‏ ‏أخذتها‏ ‏من‏ ‏د‏.‏يانج‏..‏وتمجد‏ ‏الرب‏ ‏مع‏ ‏تماف‏ ‏وكان‏ ‏معها‏.‏
‏** ‏في‏ ‏السنوات‏ ‏الثلاث‏ ‏الأخيرة‏ ‏كانت‏ ‏حالة‏ ‏تماف‏ ‏تتدهور‏..‏وفي‏ ‏السنة‏ ‏الأخيرة‏ ‏كثرت‏ ‏الأزمات‏,‏وكانت‏ ‏تذهب‏ ‏إلي‏ ‏المستشفي‏ ‏في‏ ‏فترات‏ ‏متقاربة‏..‏والأسبوعين‏ ‏الأخيرين‏ ‏قضتهما‏ ‏في‏ ‏الرعاية‏ ‏المركزة‏.. ‏فجميع‏ ‏أعضاء‏ ‏الجسم‏ ‏مرتبطة‏ ‏ببعض‏, ‏عندما‏ ‏تتدهور‏ ‏حالة‏ ‏عضو‏ ‏تتدهور‏ ‏باقي‏ ‏الأعضاء‏..‏حدث‏ ‏هبوط‏ ‏في‏ ‏عضلة‏ ‏القلب‏,‏وهبوط‏ ‏في‏ ‏وظائف‏ ‏الكلي‏,‏وهبوط‏ ‏في‏ ‏وظيفة‏ ‏الرئتين‏..‏وعرفنا‏ ‏أن‏ ‏رسالة‏ ‏تماف‏ ‏قد‏ ‏انتهت‏,‏وأن‏ ‏الرب‏ ‏اختارها‏ ‏إلي‏ ‏جواره‏.‏

صلواتها تكون معنا جميعاً امين
أذكرينا يا تماف امام عرش النعمه
صلوا من اجل ضعفي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
‏ماذا‏ ‏شاهدت‏ ‏تماف إيريني‏ ‏خلال‏ ‏اللحظات‏ ‏التي‏ ‏توقف‏ ‏فيها‏ ‏قلبها ..؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شـ؛ـات ومنتـ؛ـدى افـ؛ـا مينـ؛ـا :: المنتدى المسيحى :: منتدى سير القديسين-
انتقل الى: